dimanche 30 mars 2014

معلومات يجب أن تعرفها عن تقنية Solid State Drive SSD

 SSD هي اختصار لكلمات Solid State Drive و التي تعبر بشكل عام عن نقطة التميز و الاختلاف الرئيسية عن الأقراص الصلبة التقليدية, فالفرق باختصار هو أن القرص الصلب التقليدي يعتمد على وجود قرص حقيقي يتم تخزين المعلومات و استرجاعها منه عن طريق قارئ مثبت عليه مما يعني أنه و للتبسيط فإن القرص الصلب التقليدي يتكون من قرص حقيقي يدور داخل الوحدة و تتم القراءة منه و الكتابة عليه أما وحدات الSSD الجديدة فتتكون من قطعة واحدة مصمتة تمثل الذاكرة (فلاش أو DRAM) و تعتمد على أشباه الموصلات دون وجود أي قطع ميكانيكية متحركة داخل الوحدة… تابع القراءة ..
بعيدا عن التفاصيل الصناعية, ننتقل الى الفروق في الأداء بين النوعين, نظرا لعدم وجود أجزاء ميكانيكية متحركة داخل وحدات الSSD, فإن هذة الوحدات بشكل عام تكون أكثر هدوءً من الأقراص الصلبة التقليدية حيث أن الحركة الميكانيكية داخل هذة الأخيرة تتسبب في إصدار أصوات لا نسمعها مع وحدات الSSD, النقطة الثانية هي القدرة على تحمل الإهتزازات و الصدمات و هي كذلك نقطة منطقية بشدة و ترجع الى نفس السبب السابق ذكره, فوجود أجزاء ميكانيكية متحركة داخل القرص الصلب التقليدي يعني احتمالية تلف القرص بأكمله في حالة الإهتزازات العنيفة و الصدمات التي قد تسبب التلف للاسطوانة الموجودة بداخل القرص الصلب أو لأي من الأجزاء المتحركة الموجودة و هو العيب الذي تخلصت منه وحدات الSSD الحديثة بمخاطبة هذة النقطة التي سبق و أوضحناها.
أما عن النقطة الثالثة في هذة المقارنة فهي سرعة التشغيل و قراءة المعلومات و كتابتها و نعود لنفس السبب ذاته فوحدات الSSD لا تحتاج الى أي تحركات ميكانيكية لقراءة المعلومات و كتابتها الى الذاكرة مما يعني التغلب على الوقت الضئيل الذي تحتاجه هذة الأجزاء للحركة و مما يؤدي نهاية الى وجود فارق حقيقي و إن كان ليس بالكبير للغاية بين التقنيتين في سرعة التعامل مع البيانات مما يعني نهاية أداء أفضل لوحدات الSSD على نظيرتها الHDD. النقطة الرابعة التي تركز تقنية الSSD على مخاطبتها هي استهلاك الطاقة خاصة في هذا العصر الذي باتت فيه الحاسبات المحمولة و الUMPC هي ثمة المستقبل و مع الحاجة للحفاظ على الطاقة لأقصى درجة للحصول على زمن أطول للتشغيل و بشكل منطقي فالأجزاء المتحركة تعني طاقة أكثر تحتاجها الأقراص التقليدية للتشغيل و التخلص من هذة الأجزاء المتحركة يعني حفاظ أكثر على الطاقة.
أما عن العيوب, فلا شئ منزه عن النواقص, و بشكل عام تتركز عيوب تقنية الSSD في سعرها المرتفع بشدة مقارنة بالأقراص الصلبة التقليدية و يرجع السبب الرئيسي الى ارتفاع أسعار المواد الخام التي تصنع منها و كذلك بدرجة كبيرة الى كونها تقنية جديدة تقدم مميزات كبيرة و مازال العمل و التطوير فيها مستمر مما يعني وجود تكاليف كبيرة تنفق على الأبحاث و أعمال التطوير للتقنية مما ينعكس نهاية على سعر الوحدة. كذلك تشكل السعة عقبة مؤقتة لهذة التقنية الحديثة, فالسعات المتوافرة مازالت أقل من المتاح في حالة الأقراص الصلبة التقليدية و إن كان من المتوقع أن تختفي هذة العقبة في وقت قريب للغاية مع التطور المستمر للتقنية.

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire